الوقاية من سكري الحمل

0

كيفية الوقاية من سكري الحمل ؟

في حين أنه لا توجد طريقة لتجنب الإصابة بسكري الحمل تمامًا ، إلا أن بعض الأشياء تقلل من فرص تطوير الحالة. تابعي القراءة حتي تتعرف علي افضل طرق الوقاية من سكري الحمل .

لكن قبل ذلك دعينا نلقي نظره سريعة عن مرض سكري الحمل

ما هو سكري الحمل؟

سكري الحمل هو حالة مؤقتة يمكن أن تحدث أثناء الحمل. إذا كنت مصابة بسكري الحمل ، فهذا يعني أن مستويات السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي أثناء الحمل.

يصيب داء سكري الحمل حوالي 2 إلى 10 في المائة من حالات الحمل في الولايات المتحدة ، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

إذا كنت مصابة بسكري الحمل ، فمن المهم أن تعالجي بسرعة لأنه قد يسبب مشاكل لصحتك ولطفلك.

إن أسباب سكري الحمل ليست مفهومة تمامًا ولا يمكن منعها تمامًا. ولكن يمكنك تقليل مخاطر تطورها. تابعي القراءة لتعرفي المزيد حول هذه الحالة وما يمكنك القيام به لتقليل المخاطر.

ما هي عوامل خطر الإصابة بسكري الحمل؟

يرتبط سكري الحمل بمجموعة متنوعة من عوامل الخطر ، تشمل عوامل خطر الإصابة بسكري الحمل ما يلي:

  • في حالة تجاوز عمرك سن 25
  • زيادة الوزن
  • وجود احد الاقرباء لديه مرض السكري من النوع 2
  • وجود الحالات التي تسبب مقاومة الأنسولين ، مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) واضطراب الجلد
  • ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل
  • الإصابة بسكري الحمل أثناء الحمل السابق
  • اكتساب كمية كبيرة من الوزن أثناء الحمل الحالي أو السابق
  • اذا كنت تخضعي للجلايكورتيكويدس
  • اذا كنت حامل بأكثر من جنين ، مثل التوائم أو الثلاثة توائم
  • بعض المجموعات العرقية هي أيضا أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل ،بما في ذلك: 
  1. الأمريكيون الأفارقة
  2. الأميركيين الآسيويين
  3. اللاتينيين
  4. الهنود الحمر
  5. سكان جزر المحيط الهادئ

طريقة الوقاية من سكري الحمل

أفضل طريقة في الوقاية من سكري الحمل  هي الحفاظ على الصحة وإعداد جسمك بصورة جيدة للحمل.

بالتالي قد تساعد التغييرات في نمط الحياة على الوقاية من سكري الحمل أو الحد من تأثيره. هذه التغييرات تشمل الاتي:

  1. فقدان الوزن قبل الحمل
  2. تحديد هدف لزيادة وزن الحمل
  3. تناول الأطعمة الغنية بالألياف والدهون
  4. تقليل كمية الطعام التي تتناولينها
  5. ممارسة الرياضة
  6. عمل حمية غذائية
  7. يجب عليك اضافة ما يلي الي نظامك الغذائي:
  • الحبوب الكاملة ، مثل الكينوا
  • البروتين اللين ، مثل التوفو والدجاج والأسماك
  • منتجات الألبان قليلة الدسم
  • الفواكه
  • الخضروات
  • الكربوهيدرات البسيطة والمكررة ، الموجودة في الحلويات السكرية والصودا ، تعمل علي رفع نسبة السكر في الدم. يجب أن تحد من هذه الأنواع من الأطعمة في نظامك الغذائي.

أ قرئي المزيد عن الوقاية من سكر الحمل

ممارسه الرياضه

يمكن أن يكون المشي والسباحة واليوغا قبل الولادة خيارات رائعة للتمرين. استشيري طبيبك قبل البدء في نظام تمرين جديد.

زيادة الوزن

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن ، يمكنك اتخاذ الخطوات التالية للتحضير للحمل والتي تعتبر طرق جيدة من اجل الوقاية من سكري الحمل :

  • العمل على تحسين النظام الغذائي الخاص بك وتناول الأطعمة الصحية.
  • عمل روتين يومي لممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • القيام بانقاص الوزن.

تحدثي مع طبيبك حول أفضل طريقة لإنقاص وزنك ، لأن بضعة أرطال يمكن أن تحدث فرقاً في مستوى خطر الإصابة بسكري الحمل.

إذا كنت لا تمارسي النشاطات الرياضية ، بغض النظر عما إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أم لا ، يجب عليك أن تعملي على القيام بنشاط بدني منتظم ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع.

مارسي التمارين بشكل معتدل لمدة 30 دقيقة على الأقل في كل مرة. اتبعي نظام غذائي صحي يركز على الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة.

عندما تكونين حاملاً ، لا تحاولي أن تنقصي من وزنك إلا إذا امرك الطبيب بذلك.

إذا كنت مصابة بسكري الحمل خلال فترة الحمل السابقة وكنت تخططي للحمل مرة أخرى ، أخبري طبيبك بذلك.

سيقومون بإجراء الفحص المبكر لتحديد عوامل الخطر التي يمكن ان تحدث لك وضمان حصولك على حمل صحي.

فهذا افضل ما يمكن ان تقومين به من اجل الوقاية من سكري الحمل .

ما العلاقة بين سكري الحمل والأنسولين؟

ترتبط جميع أنواع مرض السكري بهرمون الأنسولين. يقوم الانسولين بتنظيم كمية الجلوكوز في الدم عن طريق السماح للسكر بالانتقال من الدم إلى الخلايا.

يؤدي الأنسولين غير الكافي أو الاستخدام غير الفعال للأنسولين من قبل خلايا الجسم إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم. كلما زاد وزنك ،

يستخدم جسمك الأنسولين بشكل أقل فعالية ، لذلك يحتاج جسمك لإنتاج المزيد من الانسولين من أجل تنظيم السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك ، عندما تكونين حاملاً ، تنتج المشيمة هرمونات مانعة للإنسولين. هذا يجعل السكر يبقى في الدم لفترة أطول بعد الوجبة.

يحصل طفلك على المغذيات من دمك ، لذلك من المفيد خلال فترة الحمل أن تكون المغذيات في دمك لفترة أطول حتى يتمكن طفلك من الوصول إليها.

مستوى معين من مقاومة الأنسولين يعتبر أمر طبيعي أثناء الحمل.

يمكن أن ترتفع مستويات الجلوكوز لديك خلال الحمل إذا:

اذا كان لديك بالفعل مقاومة للأنسولين قبل الحمل
كانت مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة بالفعل قبل أن تصبحي حاملاً
وجود المسببات التي تعرضك لخطر أكبر ليصبح جسمك لديه مقاومة للأنسولين
إذا أصبحت مستويات الجلوكوز لديك مرتفعة جدًا ، فسيتم تشخيصك بان لديك سكري الحمل.

ما هي أعراض سكري الحمل؟

يمكن ان تساعد معرفة أعراض سكري الحمل في كيفية الوقاية من سكري الحمل .

بشكل عام ، لن تكون هناك أي أعراض ملحوظة لمرض سكري الحمل. قد تعاني بعض النساء من أعراض خفيفة مثل:

  • الإعياء
  • العطش الشديد
  • زيادة الرغبة في التبول والتبول المتكرر
  • الشخير
  • زيادة اكتساب الوزن

ومع ذلك ، يمكن أن يزيد السكري الحملي من خطر الحالات الأخرى.

واحدة من أخطرهذه الحالات هي تسمم الحمل ، والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم ويمكن أن يكون قاتل إذا لم يتم التعامل معه بسرعة.

لسكري الحمل ايضا عالاقة بالعملقة الجنينية ، وهي حالة ينمو فيها طفلك بشكل كبير. والعملقة الجنينية تؤدي الي ارتفاع مخاطر الولادة القيصرية الطارئة.

يمكن أن يؤدي السكري الحملي أيضًا إلى انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم لدى طفلك عند الولادة.

في حالات السكَّري الحملي الذي لم يتم السيطرة عليه سيطرة كاملة ، يكون طفلك في خطر متزايد للإملاص (ولادة جنين ميت).

اقرئي المزيد عن: اعراض سكر الحمل »

كيف يتم تشخيص سكري الحمل؟

بما أن سكري الحمل لا يظهر أي أعراض ، فإنه يتم تشخيصه عن طريق فحص الدم.

سيقوم طبيبك بإجراء اختبار فحص سكري الحمل خلال المرحلة الثانية من الحمل.

إذا كان لديك عوامل خطر معينة ، فقد يكون الاختبار قد أجري في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

يمكن إجراء الفحص بإحدى طريقتين. الأول يسمى اختبار تحدي الجلوكوز (GCT). أثناء الاختبار ، ستشربي محلولًا سُكريًا وستؤخذ منك عينة الدم بعد ساعة.

لا يجب عليك الصيام لهذا الاختبار. إذا كانت هذه النتيجة مرتفعة ، فسيتعين عليك إجراء اختبار الجلوكوز لمدة ثلاث ساعات.

خيار الاختبار الثاني هو اختبار تحمل الغلوكوز (OGTT).

خلال هذا الاختبار ، يجب أن تكوني صائمة ومن ثم تسحب منك عينة الدم.

بعد ذلك ستشربي محلولًا سُكريًا ، ويتم فحص مستوى الجلوكوز في الدم بعد ساعة وساعتين.

إذا كان احد النتائج هذه مرتفعه ، فسيتم تشخيصك بان لديك سكري الحمل.

كيف يتم علاج سكري الحمل؟

تستطيع العديد من النساء السيطرة على سكري الحمل من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية ، والتي يمكن أن تكون فعالة جدا في السيطرة على مستويات السكر في الدم, والتي يمكن ان تكون افضل علاج سكري الحمل.

ستحتاجي إلى اعطاء اهتمام خاص بكمية الكربوهيدرات التي تتناولينها. من المهم أيضًا تجنب اكل وشرب بعض المواد ، بما في ذلك الكحول والأطعمة المصنعة والنشويات مثل البطاطا البيضاء والأرز الأبيض.

سيوصي طبيبك بخطة الوجبات وجدول التمارين. تشمل التدريبات الآمنة أثناء الحمل ما يلي:

  • تمارين البيلاتيس
  • اليوغا
  • المشي
  • السباحة
  • الجري
  • تمارين الوزن

ستحتاجي أيضًا إلى مراقبة مستويات السكر في الدم للتأكد من أن نسبة الجلوكوز ليست عالية جدًا.

إذا لم يكن النظام الغذائي والتمارين بمفردهما فعالين ، فقد تحتاجين إلى تناول الإنسولين أيضًا.

اقرئي المزيد عن: علاج سكر الحمل »

كم مرة سيتم اختبار مستويات السكر في دمي؟

سيقوم الطبيب باختبار مستويات السكر في الدم بانتظام لبقية فترة الحمل ، وسوف تحتاجي لاختبار مستويات السسكر اليومية ايضا في المنزل.

للقيام بذلك ، ستستخدمي إبرة صغيرة لأخذ عينة من الدم من إصبعك ، والتي ستضعيها على شريط اختبار في جهاز قياس نسبة الجلوكوز في الدم.

سيخبرك طبيبك عن المستوي الطبيعي الذي يجب ان تحصلي عليه. إذا كان مستوى الجلوكوز مرتفعًا جدًا ، فاتصلي بطبيبك على الفور.

بالإضافة إلى الاختبار في المنزل ، ستزوري طبيبك بشكل متكرر إذا كنت مصابة بسكري الحمل. قد يرغب طبيبك في اختبار مستويات الجلوكوز في المكتب مرة في الشهر لتأكيد قراءات منزلك.

متى يكون السكر خطر على الجنين؟

قد يكون لديك المزيد من الموجات فوق الصوتية لمراقبة نمو طفلك. قد يقوم طبيبك بإجراء اختبار عدم التحمل للتأكد من أن معدل ضربات قلب طفلك في ازدياد عندما تكوني نشطة.

طبيبك قد يوصي أيضا بتعيين شخص في مكان العمل الخاص بك اذا كان ذلك سيتعارض موعد زيارة الطبيب.

وذلك لأن الزيارة ما بعد التاريخ المحدد لادراء الفحوصات اللازمة يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بسكري الحمل.

ما هو مستقبل سكري الحمل؟

غالبًا ما يزول داء سكري الحمل من تلقاء نفسه بعد الولادة.

سيقوم الطبيب باختبار مستويات السكر في الدم من 6 إلى 12 أسبوعًا بعد الولادة للتأكد من أن مستويات السكر قد عادة إلى طبيعتها.

إذا لم يحدث ذلك ، فقد يكون لديك مرض الشكر من النوع 2.

حتى لو عاد سكر دمك إلى طبيعته بعد ولادة طفلك ، فإن سكري الحمل يضعك في خطر متزايد للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة.

يجب إجراء اختبار كل 3 سنوات للتأكد من أن مستويات الجلوكوز في دمك طبيعية.

إذا كنت مصابة بسكري الحمل ، فإن طفلك أيضاً يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالوزن الزائد أو يتطور الامر الي مرض السكري من النوع الثاني عندما يكبر.

يمكنك تقليل هذا الخطر من خلال:

  • الرضاعة الطبيعية
  • تعليم طفلك عادات الأكل الصحية من سن مبكرة
  • تشجيع طفلك على الانشطة البدنية طوال حياته

source

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.